منتديات شبكة كذالون

دروس ، كتب ، تصميم ، شبكات ، برامج , بلوتوث , العاب , انترنت , حماية ، اغانى ، كليبات ، افلام اجنبى ، افلاك عربى ، مسلسلات ، مصارعة حرة ، شعر ، خواطر ، ديكور ، موضة ، ازياء ، مسرحيات ، افلام كرتون ، اغانى شعبية ، اللبومات كاملة ،اغانى اجنبى ، كلمات ال
 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اجمل مائة قصيدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
admin
الادارة
الادارة
avatar


مُساهمةموضوع: رد: اجمل مائة قصيدة   20/9/2008, 4:12 am

القصيدة رقم 24
فى هذا الزمان المجنون ====> فاروق جويدة


أفتح بابي للغرباء

لا أعرف أحدا

فالباب الصامت نقطة ضوء في عيني

أو ظلمة ليل أو سجان

فالدنيا حولي أبواب

لكن السجن بلا قضبان

والخوف الحائر في العينين

يثور ويقتحم الجدران

والحلم مليك مطرود

لا جاه لديه ولا سلطان

سجنوه زماناً في قفص

سرقوا الأوسمة مع التيجان

وانتشروا مثل الفئران

أكلوا شطآن النهر

وغاصوا في دم الأغصان

صلبوا أجنحة الطير

وباعوا الموتى والأكفان

قطعوا أوردة العدل

ونصبوا ( سيركاً ) للطغيان

في هذا الزمن المجنون

إما أن تغدوا دجالاً

أوتصبح بئراً من أحزان

لا تفتح بابك للفئران

كي يبقى فيك الإنسان !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin
الادارة
الادارة
avatar


مُساهمةموضوع: رد: اجمل مائة قصيدة   20/9/2008, 4:14 am

القصيدة 25
عودة الانبياء ====> فاروق جويدة


عطرٌ ونورٌ في الفضاء

والأرضُ تحتضنُ السماء

والشمسُ تنظرُ بارتياح للقمر

والزهرُ يهمسُ في حياءٍ للشجر

والعطرُ تنشُره الخمائلُ

فوق أهداب الطيور

والنجمُ في شوق تصافحه الزهور

ضوء يلوح من بعيد

الأرضُ صارت في ظلامِ الليلِ

لؤلؤةً يعانقها ضياء

والناسُ تُسرعُ في الطريق

صوتٌ يدندن في السماء

الآن ، عاد الأنبياء

***

هذا ضياء مُحمدٍ

ينسابُ يخترقُ المفارقَ والجسور

عيسى وموسى والنبيُ محمدٌ

عطرٌ من الرحمنِ في الدنيا يدور

هذي قلوب الناسِ تنظرُ في رجاء

أتُرى يعودُ لأرضنا زمنُ النقاء ؟

أهلاً بنور الأنبياء

***

موسى يداعبُ زهرةً

ثكلى ..فينتبه الرحيق

الزهرة الخرساءُ تهمسُ : مرحباً

يا أنبياءَ الحقِّ قد ضاع الطريق

الزهرةُ الخرساءُ تهتف في ذهول : يا أنبياءَ الله

يا من ملأتم بالضياء قلوبنَا

يا من نثرتم بالمحبةِ دربنا

بالقلب أحزانٌ وشكوى تختنق

وربيع أيامٍ يموتُ .. ويحترق

فالأرضُ كبلها الضلال

تاه الحرامُ مع الحرام مع الحلال

والخوفُ يعبثُ في النفوس بلا خجل

والفقرُ في الأعماقِ يغتالُ المنى

ماذا يفيدُ العمرُ لو ضاعَ الأمل؟

***

الأرضُ يا موسى تضجُ من الجماجمِ والسجون

أطفالنا عرفوا المشانقَ

ضاجعوا الأحزانَ

في زمن الجنون

والشمس ضلت في الشروقِ طريقَهَا

فهوت على شطِّ الغروب

وتأرجحت وسط السماء

ما بين شرقٍ جائرٍ

ما بين غربٍ فاجرٍ

الشمسُ تاهت في السماء

ما عاد فيكِ مدينتي شيءٌ ليمنحنا الضياء

فالليل يحملُ كالضلالِ سيوفه

وبحارُنا صارت دماء

من ينقذ الشطآن من هذي الدماء

في كل ليل داكنِ الأشباح تنتحرُ القلوب

في كلِّ يوم تسخرُ الأحلامُ من زمنٍ كذوب

في كل شبر

من ترابِ الأرضِ أحلامٌ تذوب

قالوا لنا يوماً

بأن الأرض كانت للبشر

موسى بربكَ هل ترى في الأرضِ

شيئاً .. كالبشر ؟

***

عيسى رسول اللهِ

يا مهد السلام

هذي قبورُ الناسِ

ضاقت بالجماجم والعظام

أحياؤنا فيها نيام

وعلى جبين اليأسِ

مات الحبُ وانتحر الوئام

الحقُ مصلوبٌ مع الأنفاسِ في دنيا الدجل

والحبُ في ليل الدراهمِ

والمخابئ والمباحثِ لم يزل

يشكو زماناً يُسحق الإنسانُ فيه بلا خجل

***

أهلاً رسول اللهِ

يا خير الهداةِ الصادقين

أنا يا محمدُ قد أتيتكَ

من دروب الحائرين

فلقد رأيتُ الأرضَ

تسكرُ من دماء الجائعين

والناسُ تحرقُ في رفاتِ العدلِ

ماتَ العدل فينا من سنين

أنا يا رسولَ الله طفلٌ حائرٌ

من يرحم الآباءَ من يحمي البنين ؟

الناسُ تأكلُ بعضَها

هذي لحومُ الناسِ نأكلها ونشرب خلفها

دمعَ الحيارى المتعبين

رفقاً رسولَ اللهِ لا تغضب فهذا حالُنا

فلقد عَصينا الله في زمنٍ حزين

ماذا تقولُ إذا سرقتُ الناس خبّرني

وطيفُ الجوع يقتل طفلتي؟

وأنا أموتُ على الطريقِ وحوله

يسري اللصوصُ وهم سكارى

من بقايا مهجتي ؟

بالله خبرني رسول اللهِ

أين بدايتي .. ونهايتي ؟

أتُرى أعيشُ العمرَ مصلوبَ المنى ؟

***

أنا يا رسول اللهِ

لم أعرف مع الدجل الرخيص حكايتي

ماذا أكونُ ؟ ومن أكونُ ؟ أمام قبر مدينتي

وأموتُ في نفسي .. أموت

وأموتُ في خوفي .. أموت

وأموت في صمتي .. أموت

أنا يا رسول الله أحيا كي أموت

قالوا بأن الموت موتٌ واحدٌ

وأمام كل دقيقة قلبي يموت

قلبي رسول الله في جنبي يموت

ماذا أقول وقد رأيتُ الأرضَ تفرحُ

بالمعاصي والذنوب؟

ماذا أقولُ وعمري الحيرانُ

يطحنه الغروب ؟

والحبُ في قلبي يذوب

آهٍ رسولَ الله من أيامنا

فلقد رأيتَ بنورِ قلبكَ حالنََا

يا منصف الأحياءِ والموتى

ويا نوراً أضاء طريقنا

لا تترك الأحزانَ ترتعُ بيننا

***

الشمسُ تصعدُ للسماء

والزهرُ يخنقه البكاء

والليل ينظرُ في دهاء

عاد الظلامُ مدينتي ما كنتِ يوماً .. للضياء

الآن يرحلُ عنكِ نور الأنبياء

النورُ يخترقُ السماء

يمضي بعيداً ، ويح قلبي ليته ما كان جاء

يوماً رأت فيه القلوبُ

بشيرَ صبحٍ عانقت فيهِ الرجاء

***

يا أنبياءَ الله

لا تتركوا الأرضَ الحزينةَ للضياع

لا تتركوا الأرض الحزينة للضياع

يا أنبياء الله

يا من تريدون الوداع

يا من تركتم للظلام مدينتي

قبل الرحيل تنبهوا

الأرض تمشي للضياع

الأرض ضاعت .. في الضياع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin
الادارة
الادارة
avatar


مُساهمةموضوع: رد: اجمل مائة قصيدة   20/9/2008, 4:15 am

القصيدة 26
الحفار ====> نزيه ابو عفش


منذ زمانٍ وأنا أحفرُ في هذا الظلام الموحشِ؛

لا أحفرُ بحثاً عن مفاتيحِ قلاعٍ أو كنوزِ مدنٍ ميّتةٍ،

عن رُقُمٍ سوداءَ أو تيجانِ أجدادٍ ملوكٍ

حُفظتْ أسمالهم في الطينِ.

لا؛ بل أحفرُ الظلام كي أُبصر أسمائيَ في آخره ..

أحفرُ كي أنظف المرآةَ من غبارها الأبكمِ ..

أحفرُ الغيابَ كي أَرى

شهوةَ نفسي حيّةً في صدأ الغيابْ.

أحفرُ .. لا مستعجلاً ولا ملُولاً،

أجمعُ الغصاتِ في إنائها الأسودِ

والدموعَ في إنائها الكحليَّ

والدماءَ في إنائها الحزينِ ....

ثم أنفخُ الحياة في الحبرِ.

... إذنْ: أحفرُ.

.. .. .. ..

بلْ أحفرُ كي أرى

ما لا يُرى إلا بعينِ القلبْ:

أحفرُ كي أراني.

وهاأنا الآنَ كأنْ لستُ أنا

أعود كالمنجّمِ الأعمى إلى ديار أسلافي:

أَعدُّ الحجرَ الصامتَ والغبارَ/

حيرةَ الأشجار في هوائها الشائخِ..

ما خلّفهُ النسيانُ من تأتأةِ الطيورِ

فوق غُصُنِ الحضارة الدامي..

أَعُدّ ضجرَ الظلالِ فوق نَعشها الأخضرِ

(لا ظِلَّ لها سواها

طافيةً فوق الخرابِ!..).

وأَعُدّ وحشتي.

.. .. .. ..

.. .. .. ..

سمعتُ أنّةَ الظلام تعلو، فطرقتُ حجرَ الظلامْ.

طرقتُ حتى استيقظتْ عناصرُ الخليقةِ الأولى:

العظامُ استيقظتْ .. ونهضتْ تمشي

الضلوعُ استيقظتْ .. ونهضتْ تمشي

النعاسُ استيقظَ ..

استيقظتِ العناكبُ، الديدانُ، ذرّاتُ الهيولى الأمِّ،

نملُ التعبِ الممجَّدُ ..

استيقظتِ الروحُ ....

وفرّتْ نحلةٌ!!..

شهقتُ:

يا إله الأرض هذي نحلةُ الأجدادِ ما زالت هنا

تُقطِّر الربيعَ من لعابها الأشقرِ؛

والدودُ الشقيٌّ ينسجُ النعاسَ في أبدهِ الداكنِ؛

والنملُ الذي كان هنا منذ قرونٍ لم يزل هنا

يديرُ مغزل الموتِ ويصنع الحياااة/

و "اعبُدْني" .. يقولُ النملُ لي.

"اعبدني" .. تقولُ يَرَقاتُ الضجرِ.

"اعبدني" .. يقولُ السَرْوُ، والهواءُ،

والنحل الشجاعُ (راهبُ الزهوْرِ)

والماءُ البنيُّ .. توأمُ النور الذي يشهقُ تحت النوْرِ

والبذورُ ..

والطحالبُ العمياااءُ ....

كلها تقول لي:

"اعبدني ...".

فأَطرُقُ الظلامَ كي أَعبدَ ما يفيضُ من أنواره على فمي

أهزّ قلبَهُ الشقيَّ

باحثاً (في قلبهِ الشقيّ) عن لؤلؤةِ اللطافةِ الأولى.

أهزُّ قلبَهُ .. (لكي أهزّ قلبَهُ)

فتسطعُ الحيرةُ زرقاءَ!...

عِمِي إذنْ أيتها الحيرةُ ..

عِمْ يا جدّيَ الظلامُ ..

يا أرضُ عِمِي ..

وعِمْ أخي الدودُ .. حكيمَ الندمِ الأعمى.

وعِمْ صديقي النحلْ.

وها أنا الآنَ، هنا، كأنني سوايَ:

ندمي عالٍ وبأسي مالحٌ،

وليس لي من فطنةِ الأمواتِ غيرُ أنني

أحرثُ في حديقةِ الأموات:

أستنطِقُ ما يهبُّ من ظلامهم على فمي ..

أقولُ ما قالوه؛

أُحْيي شجنَ الكلامِ في محبرة الكلامِ؛

أرعى غنمي على مروجهم؛

أشربُ من إناءِ موتهم؛

أقول ما قالوهُ: (ما يقوله الظلامُ لي)؛

أستحضرُ الفطنةَ من طلاسم العبارةِ الأولى

وأحني كبرياءَ الوحشِ قدّامَ إلهِ الوحشِ:

"يا اللهُ، يكفي ألماً.

تعبتُ. بل تعبتُ. بل تعبتُ مّما تتعبُ الوحوش منهُ.

تعبتْ مخالبي، ناري، حديدي، شهوتي.

تعبتُ من طيشِ رماحي .. وتعبتُ منكَ.

داوِني إذنْ ..

داوِ حديدي بحليبِ الضعف ..

داوِ حيرتي بحيرةِ الجمااالِْ"

..والأمواتُ، في حديقةِ الأمواتِ، أمواتٌ.

يهذّبون حمتهم بعسلِ الظلامِ،

يبنون بيوتهم من الظلامِ،

يبكونَ ظلاماً ..،

ويربّون إناثَ النحل في أفواههم

لكي يلطّفوا

مذاقَ نومهم.

.. .. .. ..

.. .. .. ..

"أقولُ ما قالوهُ":

هذا نحلنا الباكي،

وهذا النحلُ شيخُ سعْينا الشقيّ،

هذي الدودةُ الشقراءُ صوتُ نومنا،

وهذه المروجُ .... دمُنا الأخضرُ.

.. والماءُ لهاثُ ضعفِنا.

"أقولُ ما قالوهُ".

أستخدمُ ما كان لهم من حِيلِ العيشِ: الفؤوسَ، الكتبَ،

النيرانَ، زهوَ الفقهاءِ، صلفَ الحديدِ، حبرَ الشعراءِ، شهواتِ

الليلِ، ضعفَ العاشقينَ، الغضبَ، الحياءَ، ملحَ الخوفِ،

طعمَ الألمِ الحامضَ، خوفَ الموتِ .....

ثم الموتُ !!...

والهواءْ

أزرقُ كالنسيانْ.

.. .. .. ..

.. .. .. ..

"أقول ما قالوهُ"..

ثم أنحني عليّ باكياً كأني حيرةُ الموتى ..

كأني روحُهم تنهضُ في شجاعةِ النحلِ وحكمةِ النمااالِ/

"ما الذي جئتُ لكي أفعلهُ؟ .. -أقولُ هامساً لي.

ما الذي أرغبُ في رؤيتهِ غيري؟ .. وما الذي؟ …".

- جئتُ أصلّي لأله الضعفِ ..

جئتُ أعبد الجمالَ صامتاً.

..وهكذا ينفتحُ الظلامُ لي.

أنامُ كالميْتِ إلى جوارهم .. فأبصرُ النجومْ

أبصرهم فيها

أبصرُ صوتَ موتِهم

أشمُّ ملحَ الخوفِ في هوائهم (خوفي ...)

أشمّ طعم الصلواتِ، الندمَ، الغفرانَ ..

والضعفَ الذي صيّرهم آلهةً:

أرى الجمالَْ.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin
الادارة
الادارة
avatar


مُساهمةموضوع: رد: اجمل مائة قصيدة   20/9/2008, 4:17 am

القصيدة رقم 27
تعود شعرى عليك ===> نزار قبانى



تعود شعري الطويل عليكْ

تعودت أرخيه كل مساءٍ

سنابلَ قمحٍ على راحتيكْ

تعودت أتركه يا حبيبي..

كنجمة صيفٍ على كتفيكْ..

فكيفَ تمل صداقة شعري ؟

و شَعري ترعرع بين يديكْ.

***

حبيبي ! أخاف اعتيادََ عينى عليكْ..

و عطري وزينة وجهي عليكْ..

أخافُ اهتمامي بشكل يديكْ..

أخاف أموتُ, أخافُ أذوب

كقطعة شمعٍ على ساعديكْ..

لأني أحبُّكَ, أصبحتُ أجملْ

و بعثرت شعري على كتفيَّ..

طويلاً..طويلاًكما تتخيَّلْ..

فكيف تملّ سنابلَ شعري؟

و تتركه للخريف و ترحلْ

و كنت تريح الجبين عليه

و تغزله باليدينِ فيُغْزَلْ..

و كيف سأخبر مشطي الحزينْ ؟

إذا جائني عن حنانكَ يسألْ..

أجبني و لو مرةً يا حبيبي

إذا رُحتَ..ماذا بشعري سأفعَلْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin
الادارة
الادارة
avatar


مُساهمةموضوع: رد: اجمل مائة قصيدة   20/9/2008, 4:19 am



القصيدة رقم 28
أتَزْعُمُ، يا ضخمَ اللّغَادِيدِ، ====> ابو فراس الحمدانى



أتَزْعُمُ، يا ضخمَ اللّغَادِيدِ، أنّنَا وَنحن أُسودُ الحرْبِ لا نَعرِفُ الحرْبَا
فويلكَ ؛ منْ للحربِ إنْ لمْ نكنْ لها ؟ ومنْ ذا الذي يمسي ويضحي لها تربا؟
و منْ ذا يلفّ الجيشَ منْ جنباتهِ؟ و منْ ذا يقودُ الشمَّ أو يصدمُ القلبا؟
وويلكَ ؛ منْ أردى أخاكَ " بمرعشٍ" وَجَلّلَ ضرْباً وَجهَ وَالدِكَ العضْبَا؟
وويلكَ منْ خلى ابنَ أختكَ موثقاً؟ وَخَلاّكَ بِاللَّقَّانِ تَبْتَدِرُ الشِّعبَا؟
أتوعدنا بالحربِ حتى كأننا و إياكَ لمْ يعصبْ بها قلبنا عصبا؟
لَقد جَمَعْتنَا الحَرْبُ من قبلِ هَذِهِ فكنا بها أسداً ؛ وكنتَ بها كلبا
فسلْ " بردساً " عنا أباكَ وصهرهُ وسلْ آلَ " برداليسَ " أعظمكم خطبا!
وَسَلْ قُرْقُوَاساً وَالشَّمِيشَقَ صِهْرَهُ، وَسَلْ سِبْطَهُ البطرِيقَ أثبَتكم قلبَا
وَسَلْ صِيدَكُمْ آلَ المَلايِنِ إنّنَا نهبنا ببيضِ الهندِ عزهمُ نهبا!
و سلْ آلَ " بهرامٍ " وآلَ " بلنطسٍ " و سلْ آلَ " منوالِ" الجحاجحة َ الغلبا!
و سلْ "بالبرطسيسِ" العساكرَ كلها و سلْ " بالمنسطرياطسِ " الرومَ والعربا
ألَمْ تُفْنِهِمْ قَتْلاً وَأسْراً سُيُوفُنَا وأسدَ الشرى الملأى وإنْ جمدتْ رعبا
بأقلامِنَا أُجْحِرْتَ أمْ بِسُيُوفِنَا؟ و أسدَ الشرى قدنا إليكَ أمِ الكتبا؟
تركناكَ في بطنِ الفلاة ِ تجوبها كمَا انْتَفَقَ اليَرْبُوعُ يَلتَثِمُ التّرْبَا
تُفاخِرُنَا بالطّعنِ وَالبضّرْبِ في الوَغى لقد أوْسَعَتْك النفسُ يابنَ استها كِذبَا
رعى اللهُ أوفانا إذا قالَ ذمة ً وَأنْفَذَنَا طَعْناً، وأَثْبَتَنَا قَلْبَا
وَجَدْتُ أبَاكَ العِلْجَ لمّا خَبَرْتُهُ أقَلّكُمُ خَيراً، وَأكْثَرَكمْ عُجبَا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin
الادارة
الادارة
avatar


مُساهمةموضوع: رد: اجمل مائة قصيدة   20/9/2008, 4:20 am

القصيدة 29
اراك عسى الدمع ====>ابوفراس الحمدانى


أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ، أما للهوى نهيٌّ عليكَ ولا أمرُ ؟
بلى أنا مشتاقٌ وعنديَ لوعة ٌ ، ولكنَّ مثلي لا يذاعُ لهُ سرُّ !
إذا الليلُ أضواني بسطتُ يدَ الهوى وأذللتُ دمعاً منْ خلائقهُ الكبرُ
تَكادُ تُضِيءُ النّارُ بينَ جَوَانِحِي إذا هيَ أذْكَتْهَا الصّبَابَة ُ والفِكْرُ
معللتي بالوصلِ ، والموتُ دونهُ ، إذا مِتّ ظَمْآناً فَلا نَزَل القَطْرُ!
حفظتُ وضيعتِ المودة َ بيننا و أحسنَ ، منْ بعضِ الوفاءِ لكِ ، العذرُ
و ما هذهِ الأيامُ إلا صحائفٌ لأحرفها ، من كفِّ كاتبها بشرُ
بنَفسي مِنَ الغَادِينَ في الحَيّ غَادَة ً هوايَ لها ذنبٌ ، وبهجتها عذرُ
تَرُوغُ إلى الوَاشِينَ فيّ، وإنّ لي لأذْناً بهَا، عَنْ كُلّ وَاشِيَة ٍ، وَقرُ
بدوتُ ، وأهلي حاضرونَ ، لأنني أرى أنَّ داراً ، استِ من أهلها ، قفرُ
وَحَارَبْتُ قَوْمي في هَوَاكِ، وإنّهُمْ وإيايَ ، لولا حبكِ ، الماءُ والخمرُ
فإنْ كانَ ما قالَ الوشاة ُ ولمْ يكنْ فَقَد يَهدِمُ الإيمانُ مَا شَيّدَ الكُفرُ
وفيتُ ، وفي بعضِ الوفاءِ مذلة ٌ لآنسة ٍ في الحي شيمتها الغدرُ
وَقُورٌ، وَرَيْعَانُ الصِّبَا يَسْتَفِزّها، فتأرنُ ، أحياناً ، كما يأرنُ المهرُ
تسائلني: " منْ أنتَ ؟ " ، وهي عليمة ٌ ، وَهَلْ بِفَتى ً مِثْلي عَلى حَالِهِ نُكرُ؟
فقلتُ ، كما شاءتْ ، وشاءَ لها الهوى : قَتِيلُكِ! قالَتْ: أيّهُمْ؟ فهُمُ كُثرُ
فقلتُ لها: " لو شئتِ لمْ تتعنتي ، وَلمْ تَسألي عَني وَعِنْدَكِ بي خُبرُ!
فقالتْ: " لقد أزرى بكَ الدهرُ بعدنا! فقلتُ: "معاذَ اللهِ! بلْ أنت لاِ الدهرُ،
وَما كانَ للأحزَانِ، لَوْلاكِ، مَسلَكٌ إلى القلبِ؛ لكنَّ الهوى للبلى جسرُ
وَتَهْلِكُ بَينَ الهَزْلِ والجِدّ مُهجَة ٌ إذا مَا عَداها البَينُ عَذّبَها الهَجْرُ
فأيقنتُ أنْ لا عزَّ ، بعدي ، لعاشقٍ ؛ وَأنُّ يَدِي مِمّا عَلِقْتُ بِهِ صِفْرُ
وقلبتُ أمري لا أرى لي راحة ً ، إذا البَينُ أنْسَاني ألَحّ بيَ الهَجْرُ
فَعُدْتُ إلى حكمِ الزّمانِ وَحكمِها، لَهَا الذّنْبُ لا تُجْزَى به وَليَ العُذْرُ
كَأني أُنَادي دُونَ مَيْثَاءَ ظَبْيَة ً على شرفٍ ظمياءَ جللها الذعرُ
تجفَّلُ حيناً ، ثم تدنو كأنما تنادي طلا ـ، بالوادِ ، أعجزهُ الحضرُ
فلا تنكريني ، يابنة َ العمِّ ، إنهُ ليَعرِفُ مَن أنكَرْتِهِ البَدْوُ وَالحَضْرُ
ولا تنكريني ، إنني غيرُ منكرٍ إذا زلتِ الأقدامِ ؛ واستنزلَ النضرُ
وإني لجرارٌ لكلِّ كتيبة ٍ معودة ٍ أنْ لا يخلَّ بها النصرُ
و إني لنزالٌ بكلِّ مخوفة ٍ كثيرٌ إلى نزالها النظرُ الشزرُ
فَأَظمأُ حتى تَرْتَوي البِيضُ وَالقَنَا وَأسْغَبُ حتى يَشبَعَ الذّئبُ وَالنّسرُ
وَلا أُصْبِحُ الحَيَّ الخَلُوفَ بِغَارَة ٍ، وَلا الجَيشَ مَا لمْ تأتِه قَبليَ النُّذْرُ
وَيا رُبّ دَارٍ، لمْ تَخَفْني، مَنِيعَة ٍ طلعتُ عليها بالردى ، أنا والفجرُ
و حيّ ٍرددتُ الخيلَ حتى ملكتهُ هزيماً وردتني البراقعُ والخمرُ
وَسَاحِبَة ِ الأذْيالِ نَحوي، لَقِيتُهَا فلمْ يلقها جهمُ اللقاءِ ، ولا وعرُ
وَهَبْتُ لهَا مَا حَازَهُ الجَيشُ كُلَّهُ و رحتُ ، ولمْ يكشفْ لأثوابها سترُ
و لا راحَ يطغيني بأثوابهِ الغنى و لا باتَ يثنيني عن الكرمِ
و ما حاجتي بالمالِ أبغي وفورهُ ؟ إذا لم أفِرْ عِرْضِي فَلا وَفَرَ الوَفْرُ
أسرتُ وما صحبي بعزلٍ، لدى الوغى ، ولا فرسي مهرٌ ، ولا ربهُ غمرُ !
و لكنْ إذا حمَّ القضاءُ على أمرىء ٍ فليسَ لهُ برٌّ يقيهِ، ولا بحرُ !
وقالَ أصيحابي: " الفرارُ أوالردى ؟ " فقُلتُ: هُمَا أمرَانِ، أحلاهُما مُرّ
وَلَكِنّني أمْضِي لِمَا لا يَعِيبُني، وَحَسبُكَ من أمرَينِ خَيرُهما الأسْرُ
يقولونَ لي: " بعتَ السلامة َ بالردى " فَقُلْتُ: أمَا وَالله، مَا نَالَني خُسْرُ
و هلْ يتجافى عني الموتُ ساعة ً ، إذَا مَا تَجَافَى عَنيَ الأسْرُ وَالضّرّ؟
هُوَ المَوْتُ، فاختَرْ ما عَلا لك ذِكْرُه، فلمْ يمتِ الإنسانُ ما حييَ الذكرُ
و لا خيرَ في دفعِ الردى بمذلة ٍ كما ردها ، يوماً بسوءتهِ " عمرو"
يمنونَ أنْ خلوا ثيابي ، وإنما عليَّ ثيابٌ ، من دمائهمُ حمرُ
و قائم سيفي ، فيهمُ ، اندقَّ نصلهُ وَأعقابُ رُمحٍ فيهِمُ حُطّمَ الصّدرُ
سَيَذْكُرُني قَوْمي إذا جَدّ جدّهُمْ، " وفي الليلة ِ الظلماءِ ، يفتقدُ البدرُ "
فإنْ عِشْتُ فَالطّعْنُ الذي يَعْرِفُونَه و تلكَ القنا ، والبيضُ والضمرُ الشقرُ
وَإنْ مُتّ فالإنْسَانُ لا بُدّ مَيّتٌ وَإنْ طَالَتِ الأيّامُ، وَانْفَسَحَ العمرُ
ولوْ سدَّ غيري ، ما سددتُ ، اكتفوا بهِ؛ وما كانَ يغلو التبرُ ، لو نفقَ الصفرُ
وَنَحْنُ أُنَاسٌ، لا تَوَسُّطَ عِنْدَنَا، لَنَا الصّدرُ، دُونَ العالَمينَ، أو القَبرُ
تَهُونُ عَلَيْنَا في المَعَالي نُفُوسُنَا، و منْ خطبَ الحسناءَ لمْ يغلها المهرُ
أعزُّ بني الدنيا ، وأعلى ذوي العلا ، وَأكرَمُ مَن فَوقَ الترَابِ وَلا فَخْرُ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin
الادارة
الادارة
avatar


مُساهمةموضوع: رد: اجمل مائة قصيدة   20/9/2008, 4:22 am

القصيدة رقم 30
شوق اليك ===> البحترى


شَوْقٌ إلَيكِ، تَفيضُ منهُ الأدمُعُ، وَجَوًى عَلَيكِ، تَضِيقُ منهُ الأضلعُ
وَهَوًى تُجَدّدُهُ اللّيَالي، كُلّمَا قَدُمتْ، وتُرْجعُهُ السّنُونَ، فيرْجعُ
إنّي، وما قَصَدَ الحَجيجُ، وَدونَهم خَرْقٌ تَخُبُّ بها الرّكابُ، وتُوضِعُ
أُصْفيكِ أقصَى الوُدّ، غَيرَ مُقَلِّلٍ، إنْ كانَ أقصَى الوُدّ عندَكِ يَنفَعُ
وأرَاكِ أحْسَنَ مَنْ أرَاهُ، وإنْ بَدا مِنكِ الصّدُودُ، وبَانَ وَصْلُكِ أجمعُ
يَعتَادُني طَرَبي إلَيكِ، فَيَغْتَلي وَجْدي، وَيَدعوني هَوَاكِ، فأتْبَعُ
كَلِفٌ بحُبّكِ، مُولَعٌ، وَيَسُرُّني أنّي امْرُؤٌ كَلِفٌ بحُبّكِ، مُولَعُ
شَرَفاً بَني العَبّاسِ، إنّ أبَاكُمُ عَمُّ النّبيّ، وَعِيصُهُ المُتَفَرّعُ
إنّ الفَضِيلَةَ للّذي اسْتَسقَى بهِ عُمَرٌ، وَشُفّعَ، إذْ غَدا يُستَشفَعُ
وَأرَى الخِلاَفَةَ، وَهيَ أعظَمُ رُتبَةٍ، حَقّاً لَكُمْ، وَوِرَاثَةً مَا تُنزَعُ
أعْطاكُمُوها الله عَنْ عِلْمٍ بِكُمْ، والله يُعْطي مَنْ يَشَاءُ وَيَمْنَعُ
مَنْ ذَا يُسَاجِلُكمْ، وَحَوْضُ مُحَمّدٍ بِسِقَايَةِ العَبّاسِ فيكُمْ يَشفَعُ
مَلِكٌ رِضَاهُ رِضا المُلُوكِ، وَسُخطُه حَتْفُ العِدى، وَرَداهُمُ المُتَوَقَّعُ
مُتَكَرِّمٌ، مُتَوَرّعٌ عِنْ كُلّ مَا يَتَجَنّبُ المُتَكَرّمُ المُتَوَرّعُ
يا أيّهَا المَلِكُ الذي سَقَتِ الوَرَى، مِنْ رَاحَتَيِهِ، غَمَامَةٌ ما تُقلِعُ
يَهْنِيكَ في المُتَوَكّلِيّةِ أنّهَا حَسُنَ المَصِيفُ بها، وَطَابَ المَرْبَعُ
فَيْحَاءُ مُشْرِقَةٌ يَرِقُّ نَسيمُهَا مِيثٌ تُدَرّجُهَُ الرّياحُ وأجْرَعُ
وَفَسيحَةُ الأكْنَافِ ضَاعَفَ حُسنَها بَرٌّ لَهَا مُفْضًى، وَبَحْرٌ مُتْرَعُ
قَدْ سُرّ فيها الأوْلِيَاءُ، إذِ التَقَوْا بِفِنَاءِ مِنْبَرِهَا الجَديدِ، فَجُمّعُوا
فَارْفَعْ بدارِ الضّرْبِ باقيَ ذِكْرِها، إنّ الرّفيعَ مَحَلُّهُ مَنْ تَرْفَعُ
هَلْ يَجْلُبَنّ إليّ عَطْفَكَ مَوْقِفٌ ثَبْتٌ لَدَيكَ، أقُولُ فيهِ وَتَسْمَعُ
مَا زَالَ لي مِنْ حُسنِ رَأيِكَ مُوْئلٌ آوِي إلَيهِ، مِنَ الخُطُوبِ، وَمَفزَعُ
فَعَلاَمَ أنكَرْتَ الصّديقَ، وأقبَلَتْ نَحوِي رِكابُ الكَاشِحِينَ تَطَلَّعُ
وَأقَامَ يَطْمَعُ في تَهَضّمِ جَانِبي مَن لم يكُنْ، من قَبلُ، فيهِ يَطمَعُ
إلاّ يَكُنْ ذَنْبٌ، فعَدْلُكَ وَاسعٌ، أوْ كَانَ لي ذَنْبٌ، فَعَفْوُكَ أوْسَعُ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin
الادارة
الادارة
avatar


مُساهمةموضوع: رد: اجمل مائة قصيدة   20/9/2008, 4:23 am

انتظرو باقى القصائد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اجمل مائة قصيدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شبكة كذالون :: المنتديات الادبية :: منتدى الشعراء-
انتقل الى: